السبت، مارس 24، 2007

لسه دستور مبارك لم يُقر بعد و أمنه بيمشي بالرشاشات في الشارع

في مرحله من أخطر ما مر بهذا الوطن المحتل و الأسير لدى نظام مستبد و ظالم يقوم بشرعنة حالة الطورائ و تضمينها بشيك على بياض داخل دستور مبارك و صحبه ليصبح الضرب على القفا من بشوات الداخليه دستوري و أن كان الخلاف حول هتك العرض هل سوف يُسمح به -للضروره طبعا- أم لا.....!!!!أمن مبارك الذي جُل همه و عماد وجوده حمايه هذا النظام من حتى الأصوات الغاضبه التى لا تملك ألا أصواتا في البريه لم يكن يجد غضاضه في أن يسير بأسلحته عيانا بيانا بين أفراد الشعب السليب الحريه و ذلك أيام المرحوم قانون الطورائ فما هو الحال يا تري ....؟؟؟بعد شرعنة التجاوز و الأستثناء بقانون الأرهاب كيف سوف يتعامل سادة هذا النظام مع الشعب ...... البلد في حالة مخاض هذا لا ريب فيه و نسأل الله العافيه

رشاش سريع الطلقات بين الجماهير ويرتدى ملابس مدنيه

على فكره علشان محدش يروح بعيد المكان الذي يقف أمامه هذا البطل هو....طابونة عيش

هناك 3 تعليقات:

حسام صقر يقول...

رااااااائع جدا يا أستاذ أحمد ..
فعلا هذا الثور الى يقف أمام مبنى أمن الدولة .. لا يترك الرشاش من يده أبدا .. ولكن بالنسبة لهذه الصورة .. فأعتقد أن الرجل ديمقراطى جدا .. بدليل أنه لم يستغل وضعه المهاب ودخل المخبز .. ولكنه حصل على ما يريد من خلال الشباك كأى مواطن عادى .. أى عم ربما نظر لمن كانوا على الشباك ( برقلهم ) .. ولذلك الاس تركت اماكنها خوفا من بطشه .. أو ربما رؤية الرشاش أصلا فى يده هى من فتحت له الطريق وجعلت الناس يهرعون من أمامه ..
لكن أعتقد أن بعد تنفيذ قانون الارهاب هذا الشخص سيسير بدبابة أو على الأقل آر بى جى .

أحمد غربية يقول...

مسلحي الداخلية الذين يرتدون الزي المدني شيئ يستفزني منذ سنوات، و هو أيضا يسهل الجرائم لأن الناس اعتادوا رؤية المسلحين و يفترضون بحسن نية أنهم حكومة.

و مثلهم البلطجية الذين يوهمون البسطاء أنهم مباحث للسطو عليهم.

بعد تعديل الدستور سيقتحم هؤلاء المسلحون منازلنا.

copa يقول...

متعجبين ليه احنا دلوقتي شايفينهم ماسكين رشاشات بعد شوية هنشوفهم ماشين بدبابات زي الاسرائيلين في فلسطين بس دول بدل ما يعتقلوا و بدل ما يحكموا علي فرد بالاعدام ولا لا هيخلصوا من الحي بالكامل علشان منصدعهمش