الجمعة، مارس ١٣، ٢٠٠٩

إعــتــذار ...... و إنتظار .......

إعــتــذار ...... و إنتظار .......
تلقينا ببالغ الأحترام اسئلة حضراتكم حول زيارة د / ايمن نور لدمنهور و التى كان مقرر لها يوم السبت 14/3 و قدرنا شغفكم للأستماع أليه و مناقشته بل و الرغبه في نقده فصوت حريتنا قد خرج من الفم المغلق بأستبداد مبارك و نحن قد وضعنا حضراتكم أولا بأول في كافه التفاصيل كما موضح بالتدوينات السابقة
و خصوصا المجهود الضخم الذي بذله جهاز أمن الدوله في دمنهور الذي تفرغ لهذه المهمه الوطنيه الجليله و هي منع المواطن المصري أيمن نور من الحصول على قاعه بأربع جدران و سقف و أرضيه و رغم ترحيب الجميع بتأجير قاعتهم بل و قيام البعض بأعطاء خصم وصل ل 50% تقديرا لحزب الغد ألا و أن جهاز أمن الدوله بمدينة دمنهور كان يري أننا محتاجين كسر الرأس لأننا لم نقرع بابهم اولا قبل حجز القاعات و بالطبع تم الضغط على الجميع و الحقيقه أن أمن الدوله يستحق الأحترام لأن من الكياسه أن تقدر عدوك و تنزله المنزله المناسبه فعندما ينجح في ضغوطه على مجلس نقابه الأطباء من الأخوان و نقيب شرطه المحامين و كذلك القاعات فيغلق كل هذه الأبواب لهو أمر جدير بالتأمل
الأخوة الأعزاء
و حيث اننا لا يصح أن نطالب الأخريين بالتخلص من سطوة الأمن ثم ندق نحن الأبواب على سيادة العقيد و حضرة العميد من أجل الأذن فأننا قررنا دون تردد تأجيل زيارة د ايمن المفتوحه مؤقتا و الإعداد لتواجده في الشارع في دمنهور بين أحبائه و أهله و لم يزيدنا هذا السلوك المتوقع من الأمن أو عبيد الأمن ألا أصرارا على أتمام الزياره و بشكل سوف تجعل رأس البعض يلتف
الأخوة الأعزاء
نشكر حضراتكم جميعا و نأمل في مساندتكم لأن الحياة مواقف و من ينحني يوما لغير الله لن تستوى قامته بعدها أبدا و والله لن تنحنى قامتنا ألا لله و لوطننا و لن نقبل أن نعود للقفص و لو كان من الذهب ايمن نور سيكون أن شاء الله في شبرا و أبو الريش و دمنهور الجديده و ارض أدمون و صلاح الدين و أبو عبدالله و العبارة و في كل بقعه من دمنهور الحرة و ستجدونه بجانبكم بلا حراس أو أسوار و ستجدوننا و هذا هو الأهم بقيمنا كامله غير منقوصه و لا مُفرط فيها و لا مضحى بها على مذبح رضا حملة النجوم و النسور
هذا وعــــد ..... و هذا عـــهــــد
فنأمل من حضراتكم الأنتظارفأن غدا لنظاره قريب
المركز الإعلامى لحزب الغد بالبحيرة
دمنهور في 12/3/2009

ليست هناك تعليقات: